السر وراء مسارعة مصر إلى اقتناء طائرات “رافال” الفرنسية؟

طائرات رافال الفرنسية

طرحت صفقة توريد فرنسا لمصر 24 طائرة من طراز “رافال” تساؤلات عديدة حول لجوء الجيش المصري في ظرف قياسي إلى السوق الفرنسية من أجل تقوية ترسانته الحربية في سياق أمني متوتر.

وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان، وقبيل توجهه إلى لقاهرة من أجل إبرام الصفقة شدد على أن طائرات “الرافال” ستساعد مصر على تأمين قناة السويس ومكافحة الإرهاب في سيناء والقضاء على تنظيم داعش الإرهابي.

وأضاف لودريان أن”الرئيس السيسي لديه ضرورة استراتيجية لتأمين قناة السويس التي يمر عبرها جزء كبير من التجارة العالمية”، وهذا هو السبب الأول للحاجة الملحة أن يكون لدى مصر وسائل حماية بحرية وجوية للاضطلاع بهذا الدور.

المفاوضات على شراء “الرافال” وغيرها من المعدات العسكرية انتهت خلال خمسة أشهر للمرة الأولى في تاريخ الصفقات العسكرية بين البلدين، وهي فترة قياسية تؤكد الحاجة الملحة للجيش المصري إلى استخدام طائرات “رافال”.

وذكرت صحف فرنسية أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ومنذ أول اتصال بنظيره الفرنسي فرانسوا هولاند أبدى استعداده لتسريع المفاوضات بشأن التجهيزات المطلوبة للجيش المصري، مشددا على أن “الحدود المتوترة من جهة ليبيا والوضع في سيناء خطيران جدا وخصوصا في ليبيا، وأصبح لا بد من إتمام الصفقة لمنع تقدم داعش باتجاه مصر”.

بدورها اعتبرت صحيفة “لوموند” أنه “كان طبيعيا أن يشتري السيسي “رافال” الفرنسية بدل الـ”اف 16″ الأمريكية لأنه غيّر حليف مصر الاستراتيجي” متوجها نحو دول أخرى مثل فرنسا وروسيا.

> (420)

email

مقالات ذات صلة