العثور على مقبرة جماعية تضم 25 جثة لايزيديين شمال غرب العراق

العثور على مقبرة جماعية تضم ۲٥ جثة لايزيديين شمال غرب العراق

كشفت مصادر رسمية واخرى عسكرية في قضاء سنجار شمال غرب العراق، اليوم الاثنين عن العثور على مقبرة جماعية تضم ۲٥ جثة بينهم نساء واطفال، لضحايا من الطائفية الايزيدية قضوا على يد تنظيم “داعش” الارهابي الذي سيطر خلال الاشهر الماضية على مناطقهم.

وقال ميسر حاجي صالح قائم مقام قضاء سنجار: “عثرت قوات البيشمركة على مقبرة جماعية امس (الاحد) تضم رفات ۲٥ شخصا لرجال واطفال ونساء من الطائفة الايزيدية قتلهم «داعش»”.

واضاف “لم يتم انتشال الجثث من المقبرة حتى الان بانتظار اخذ عينات من جثث الضحايا لاجراء فحص الحمض النووي”.

من جهته، اكد ضابط برتبة مقدم في البشمركة رافضا الكشف عن اسمه عدد الجثث التي عثر عليها قائلا ان “قواتنا كانت تبحث عن المتفجرات والالغام في المنطقة وخلال البحث عثرت على المقبرة” الواقعة في قضاء سنجار، في شمال غرب العراق.

واضاف الضابط وهو احد المسؤولين عن حماية المقبرة ان “الجثث التي عثر عليها بعد عمليات حفر حوالي مترين يعود بعضها لاطفال او رجال، اصبحت عظاما” مشيرا الى ان “الضحايا قتلوا ذبجا او بالرصاص”.

وعثر على المقبرة الى الغرب من ناحية سنوني التي كانت تحت سيطرة المتطرفين منذ مطلع اب/اغسطس حتى نهاية كانون الاول/ديسمبر الماضي، وفقا للضابط.

ولفت الضابط الانتباه الى ان احد اهالي المنطقة من الايزيديين ابلغهم امس بان عمه واثنان من اولاده كانوا اعتقلوا لكنه لم يعد يستطيع التعرف عليهم.

وفرض التنظيم الارهابي التكفيري سيطرته على قضاء سنجار، المعقل الرئيسي للايزيديين حيث يعيش حوالى ۳۰۰ الف نسمة، بعد هجمات متلاحقة اعقبت سيطرته على مدينة الموصل في ۱۰ حزيران/يونيو.

وقد سيطر “داعش” على مناطق واسعة في شمال وغرب ووسط العراق، بينها تلك التي تشكل معاقل تاريخية للاقلية الايزيدية.

والايزيدية، ديانة قديمة نشات في بلاد ما بين النهرين منذ اكثر من اربعة الاف عام. ويقول اتباعها انها اقدم ديانة في العالم وتجد جذورها في الزردشتية. وقد اختلطت على مر الزمان بالمسيحية والاسلام واليهودية وغيرها.

> (356)

email

مقالات ذات صلة