قاديروف يتحدث عن مسيرة باريس ضد الإرهاب

رمضان قاديروف

تواصل الشخصيات السياسية من مختلف أنحاء العالم التعليق على الهجمات الإرهابية في باريس التي أحدثت ضجيجا كبيرا.

وقد عبر الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف عن رأيه بالهجوم على مجلة “شارلي إيبدو” واحتجاز الرهائن في متجر الأغذية، قائلا:

“نحن نرحب بالإدانة الجماعية للإرهاب من قبل قادة العالم في باريس، لكن ما هو الإرهاب الذي قاموا بإدانته؟ هل هو الإرهاب في جميع أنحاء العالم أم في فرنسا فقط؟ لما لم ينظم الرؤوساء والملوك ورؤوساء الوزراء المسيرة احتجاجا على مقتل مئات الآلاف من الأفغان والسوريين والمصريين والليبيين واليمنيين والعراقيين؟ وسكتوا عند تفجير دار الحكومة في غروزني واحتجاز الرهائن في مدرسة بيسلان…”.

وأشار إلى عدم إمكانية حماية باريس ولندن ومدريد وغيرها من عواصم العالم، دون قيام العالم أجمع بإدانة أولئك الذين يقومون بتجنيد الإرهابيين وتقديم السلاح والأموال تحت ستار دعم المعارضة.

كما أدان قاديروف قتل المدنيين في باريس. ويعتقد أن تلك الأحداث عمل مخطط له من قبل جهات معينة، لإثارة المشاعر المعادية للإسلام، ومحاولة لصرف الانتباه عن قضايا عالمية وشيكة الحدوث.

> (339)

email

مقالات ذات صلة